+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 21
  1. #11
    مشرفة تحفيظ أم رهام داعية متدربة ( مسكية مبتدئة )
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    الدولة
    السودان
    المشاركات
    476
    معدل تقييم المستوى
    4

    افتراضي رد: ¤°¤ (ألا أعلمكم، ألا أُخْبِرُكُم... ألا أدُلُّكُم...؟) حديث وخبر على لسان سيد الب

    بارك الله فيك أختي أم حاتم ياحاملة المسك وأحبك الله الذي أحبتتنا فيه وجمعناعلى منابر من نور
    ورفعك بهذا الجهد درجات iccccccc

  2. #12
    مشرفة تحفيظ قرءان ومشرفة قسم الميراث والتجويد ام حاتم الاثريه داعية متدربة ( مسكية مبتدئة )
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    رياض الجنة
    المشاركات
    2,044
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: ¤°¤ (ألا أعلمكم، ألا أُخْبِرُكُم... ألا أدُلُّكُم...؟) حديث وخبر على لسان سيد الب


    ¤°¤ جديد المسكيات:(ألا أُخْبِرُكُم... ألا أدُلُّكُم...؟) حديث وخبر على لسان سيد البشر صلى الله عليه وسلم ¤°¤
    الحمد لله الذي شرح صدور أهل الإسلام للهدى، ونكت في قلوب أهل الطغيان فلا تعي الحكمة أبدا، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له إلهًا أحدا فردًا صمدا، لم يتخذ صاحبة ولا ولدا، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله ما أعظمه عبدًا وسيدا، وأكرمه أصلًا ومحتدا، وأبهره صدرًا وموردا، وأطهره مضجعًا ومولدا، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه غيوث الندى، وليوث العدى، صلاة وسلامًا دائمين من اليوم إلى أن يُبعث الناس غدا.
    أما بعد:
    ~ نواصل بفضل الله ومنته سبحانه، مع حديث جديد: جعلنا الله وإياكن {ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه} وصلى الله وسلم على نبراس الهدى و الرشاد نبينا و أسوتنا خير العباد و على آله وصحبه ما أمطرت سحب و سال واد.


    ¤ الحديث ¤

    عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رســول الله صـلـى الله عـلـيـه وسلم:
    ألا أنبئكم بشراركم؟ قالوا : بلى إن شئت يا رسول الله ، قال : إن شراركم الذي ينزل وحده ، ويجـلـد عبده ، ويمنع رفده . أفلا أنبئكم بشر من ذلك ؟ قالوا : بلى إن شئت يا رسول الله . قال : من يبغض الناس و يبغضونه ، قال : أفلا أنبئكم بشر من ذلك ؟ قالوا : بـلـى إن شـئـت يا رسول الله . قال : الذين لا يقبلون عثرة ولا يقبلون معذرة ولا يغتفرون ذنبا ً، قال : أفلا أنبئكم بشر من ذلك ؟ قالوا : بلى يا رسول الله : قال : من لا يرجى خيره ولا يؤمن شره
    رواه الطبراني وغيره ، صحيح الترغيب والترهيب 3/394


    ¤ شرح حديث ¤

    وإنه مما يدمي قلب كل مؤمن.. أن يرى إخوانه المسلمين في أي مكان.. متباغضين متنافرين متعادين، مع أن نبيهم صلى الله عليه وسلم أوصاهم فقال: "المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً " [رواه البخاري]، فانقلبوا كأنهم سمعوها المؤمن للمؤمن كالثعبان يلدغ بعضه بعضاً..!! فترى الدسائس والفتن.. والغيبة والنميمة قد استشرت فيهم.. غافلين عما وصفهم به نبيهم صلى الله عليه وسلم فقال: "مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم كمثل الجسدالواحد.. إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى " [رواه البخاري]..

    فإياك أن تُخرج نفسك من دائرة هذا الوصف .. واملئ قلبك منذ الساعة لكل من آخاك في الله وداً وتعاطفاً ورحمة.. ولا تحمل في قلبك سوى ذلك لأي من أخوانك في الله.
    لقد جاء عن نبينا حديث يجب أن نتوقف عنده طويلاً.. روى البخاري في صحيحه عن النبي أنه قال: من كانت عنده مظلمة لأخيه من عرض أو من شيء فليتحلله منه اليوم.. من قبل ألا يكون دينار ولا درهم.. إن كان له عمل صالح أُخذ منه بقدرمظلمته.. وإن لم تكن له حسنات أُخذ من سيئات صاحبه فَحُمل عليه.
    انظرإلى قوله صلى الله عليه وسلم :من عرْض أو من شيءإن كلمة{شيء }هذه تشمل أي شيء وكل شيء سواء كان حركة أو لفتة أو لمزة أو غمزة فيها تعريض بأي مسلم.. فتصبح له مظلمة عندك يطالبك بها يوم القيامة..
    فإياك فان الثمن باهظ حقاً.. وإنها لنهاية مؤلمة حقاً.. فرب كلمةآذت أخ لك في الله.. كانت عندك هينة.. ولكنها عند الله عظيمة.. ورب حركة أسأت بها لأخ لك .. كان ثمنها ما أجهدت نفسك فيه من الحسنات.. توزعها على أصحاب المظالم والحقوق في يوم أنت أحوجُ ما تكون إليها.. ثم ماذا؟ ثم إلى النار.. وماأخال مؤمن يود ذلك المصير الأليم...
    وفي الحديث الصحيح يقول: "أتدرون ما أربى الربا عند الله؟ " قالوا: الله ورسوله أعلم.. قال: "فان أربى الربا عند الله استحلال عرض امرىء مسلم "..


    إن استحلال الحديث والانتقاص من شأن أخ الإيمان سواء بالغيبة أو النميمة أو الاستهزاء أو غيرها مما يسيء إليه ولو كان فيه حقاً، كل هذا أعظم عند الله من الربا والعياذ بالله.
    فالحذر.. الحذر .. فإن استحلال عرض مسلم بما فيه قد يجر إلى الهول العظيم.. والعقاب الأليم.. .. ومن يطيق الحبس في النارفلا يبالي ..

    استمع إلى نبيك ماذا يقول:من ذَكَرَ امرأً بشيء ليس فيه ليعيبه به.. حبسه الله في نار جهنم حتى يأتي بنفاد ما قال فيه[رواه ابو يعلى].. ولذلك حرم الله الجنة على النمام الذي ينقل الكلام على سبيل الافساد، فقال: لا يدخل الجنة نمام[رواهالبخاري].. ولئن حمل هذه النميمة نمامٌ.. بسبب حسد يأكل قلبَه فبلغها إلى من يثيربها غضبه ويستفزه.. فقد جمع هذا النمام بين مصيبتين، وأحرق إيمانه بناريين:
    الأولى: نارُ الحسد وقد جاء عن الصادق المصدوق: الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب.
    والثانية: النميمة، ومصيبتها أعظم من الأولى، إذ تحرم صاحبها من دخول الجنة.. فماذا تفعلُ أيها المؤمن من أَكَلَ حسنات الحسدُ.. وحرَمتْ النميمةُ من دخولك الجنة؟ إنها والله هي الكارثة...
    فاحذر أيها المؤمن أيتها المؤمنة من الحسد، وتذكر أنه لا يجتمع الإيمان والحسد أبداً. قال: لا يجتمع في جوف عبد الإيمانُ والحسد.. [رواه البيهقي].

    ولقد نهى النبي عن أربعة أشياء نهياً أكيداً، وحذرنا من الارتداد في حمأتها دون أن نشعر. فقال: لا تقاطعوا.. ولا تدابروا.. ولا تحاسدوا.. ولا تباغضوا.. وكونوا عباد الله إخواناً [رواه البخاري]..

    فاياكم من المقاطعة في الله مهما كانت الأسباب.. وإياكم من المدابرة في الله مهما سولت لكم النفس الأمارة بالسوء من مبررات.. وإياك من التباغض فإن ذلك وسيلة إلى غضب الله ومقته..

    ولقد ختم النبي حديثه السابق الذي رواه البخاري في صحيحه بقوله:التقوى هاهنا.. ويشير إلى صدره ثلاث مرات.. مبيناً أن التقوى كما جاء في أحاديث أخرىليست بكثرة صلاة ولا بطول قيام.. ولكن بتقوى القلب ومخافته من الله ومراقبته لهوبعدم الإساءة إلى المسلمين.
    وقد يستعين البعض بالمقاطعة.. وقد تُقدم على ذلك المسلمة جاهلةً أن ذلك قد يكون سبباً في ألا تُقبل صلاتها.. بل ترد عليها فلا ترفع أبداً.. أتعجبين؟.. هذا حديث نبيك فاستمعي: ثلاثة لا تُرفع صلاتهم فوق رؤسهم شبراً: رجل أَم قوماً وهمله كارهون.. وامرأة باتت وزوجها عليها ساخط.. وأخوان متصارمان ( أي متقاطعان ) ..


    فإياكم من الخصومة أو الشحناء أو الخلاف.. ولا تتهاونوا في ذلك وسارعوا بالصلح والتسامح.. لئلا تُحرموا من مغفرة الله سبحانه وتجاوزوا عن عباده. فقد جاء في الصحيح : تُعرَضُ الأعمال في كل اثنين وخميس فيغفر الله عز وجل في ذلك اليوم لكل امرىء لا يشرك بالله شيئاً.. إلاامرأً كانت بينه وبين أخيه شحناء.. فيقول: اتركوا هذين حتى يصطلحا [رواه مسلم].. وإياك أن يمنعك الكبر والغرور من الصلح فتظلي طوال حياتك محروم من مغفرة الله.. لا تُرفع صلاتك أبداً...
    وعليك أيها المؤمن أيتها المؤمنة بحسن الخلق.. ضعوه نصب أعينم.. واكتبوه بماء الذهب في سويداء قلبوكم.. و على حركاتكم.. وسكناتكم.. ونظراتكم ولفتاتكم.. مع كل من حولكم.. مع جيرانكم ومع أزوجكم.. ومع أبنائكم وأقربائكم.. ومع أخواتكم وإخوانكم.. لعل الله أن يمن عليكم بكمال الإيمان، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خُلُقاً [رواه الطبراني]..


    وحسن الخلق الذي قال عنه – صلى الله عليه
    وسلم:" ما من شيء أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من حسن الخلق , وإن الله يبغض الفاحش البذيء " – رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح

    يا له من عمل يسيرعلى النفس لمن يسره الله له

    كم نصيبك من الدعوة إلى الخير والدلالة عليه
    ...

    ألم نردد قوله – صلى الله عليه وسلم:" من دل على خير فله مثل أجر فاعله " ألم يداعب أذاننا قوله – عليه الصلاة والسلام :"من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص من أجورهم شيئاً ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئاً " – رواه مسلم

    وفي الحديث: قال النبي صلى الله عليه وسلم : لأعلمن أقواماً من أمتي يأتون يوم القيامةبحسنات أمثال جبال تهامة بيضاء فيجعلها الله هباءً منثوراً ، قيل: يا رسول الله صفهم لنا، جلّهم لنا، أن لا نكون منهم ونحن لا نعلم؟ قال: أما إنهم إخوانكم ومن جلدتكم ويأخذون من الليل كما تأخذون ولكنهم قوم إذا خلو بمحارم الله انتهكوها.


    وكما جاء في صحيح مسلم حيث يقول:إن الشيطان قد يئس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب، ولكنه لم ييأس من التحريش بينهم.

    لقد أعد الشيطان هذه المصيدة الخاصة لأهل الايمان ليصل إلى إفساد قلوبهم وإيمانهم.. فإياك أن تكون ممن اشتغل بالصلاة والصيام وغفل عن قلبه وتنقيته مما به من فساد أو غش لأحد من المسلمين.. فقد نادى نبينا أن هذه هي الكارثة والحالقة بالدين إلى غير رجعة..حيث يقول صلى الله عليه وسلم : ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة؟قالوا: بلى: قال: إصلاح ذات البين.. فإن فساد ذات البين هي الحالقة.. لا أقول تحلق الشعر.. ولكن تحلق الدين [صحيح سنن الترمذي].

    {فَاتَّقُواْ اللّهَ وَأَصْلِحُواْ ذَاتَ بِيْنِكُمْ وَأَطِيعُواْاللّهَ وَرَسُولَهُ إِن كُنتُم مؤمنين }[الأنفال:1].
    {رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَابِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَاإِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ }[الحشر:10].


    فالله.. الله أيها المؤمن أيتها المؤمنة.. بكمال الإيمان ولذة الطاعة والعبادة لله لكل مايحب ويرضى شرح الله صدوركم لكل مايحب ويرضى من الأقوال والأفعال خاصة أعمال القلوب .. والله يغفر لي ولكم،وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا .
    ¤ أحبكن في الله ¤
    = 350) this.width = 350; return false;">

  3. #13
    مشرفة تحفيظ قرءان ومشرفة قسم الميراث والتجويد ام حاتم الاثريه داعية متدربة ( مسكية مبتدئة )
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    رياض الجنة
    المشاركات
    2,044
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: ¤°¤ (ألا أعلمكم، ألا أُخْبِرُكُم... ألا أدُلُّكُم...؟) حديث وخبر على لسان سيد الب


    ¤°¤ جديد المسكيات:(ألا أُخْبِرُكُم... ألا أدُلُّكُم...؟) حديث وخبر على لسان سيد البشر صلى الله عليه وسلم ¤°¤
    الحمد لله الذي شرح صدور أهل الإسلام للهدى، ونكت في قلوب أهل الطغيان فلا تعي الحكمة أبدا، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له إلهًا أحدا فردًا صمدا، لم يتخذ صاحبة ولا ولدا، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله ما أعظمه عبدًا وسيدا، وأكرمه أصلًا ومحتدا، وأبهره صدرًا وموردا، وأطهره مضجعًا ومولدا، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه غيوث الندى، وليوث العدى، صلاة وسلامًا دائمين من اليوم إلى أن يُبعث الناس غدا.
    أما بعد:
    ~ نواصل بفضل الله ومنته سبحانه، مع حديث جديد: جعلنا الله وإياكن {ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه} وصلى الله وسلم على نبراس الهدى و الرشاد نبينا و أسوتنا خير العباد و على آله وصحبه ما أمطرت سحب و سال واد.

    ¤ الحديث ¤
    ألا أخبركم ,,

    ‏حدثنا ‏ ‏حميد بن مسعدة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏بشر بن المفضل ‏ ‏عن ‏ ‏الجريري ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الرحمن بن أبي بكرة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه
    ‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏ألا أخبركم بأكبر الكبائر قالوا بلى يا رسول الله قال الإشراك بالله ‏ ‏وعقوق ‏ ‏الوالدين وشهادة ‏ ‏الزور ‏ ‏أو قول ‏ ‏الزور ‏ ‏قال فما زال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقولها حتى قلنا ليته سكت
    ‏قال ‏ ‏أبو عيسى ‏ ‏هذا ‏ ‏حديث حسن صحيح ‏ ‏وفي ‏ ‏الباب ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن عمرو .

    ¤ شرح حديث ¤


    ‏قَوْلُهُ : ( عَنْ الْجُرَيْرِيِّ ) ‏
    ‏بِضَمِّ الْجِيمِ هُوَ سَعِيدُ بْنُ إِلْيَاسَ أَبُو مَسْعُودٍ الْبَصْرِيُّ , ثِقَةٌ مِنْ الْخَامِسَةِ , اِخْتَلَطَ قَبْلَ مَوْتِهِ بِثَلَاثِ سِنِينَ ‏
    ‏( عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ ) ‏
    ‏بْنِ الْحَارِثِ الثَّقَفِيِّ ثِقَةٌ . مِنْ الثَّانِيَةِ ‏
    ‏( عَنْ أَبِيهِ ) ‏
    ‏أَيْ أَبِي بَكْرَةَ وَاسْمُهُ نُفَيْعُ بْنُ الْحَارِسِ بْنِ كَلَدَةَ بِفَتْحَتَيْنِ بْنِ عَمْرٍو الثَّقَفِيِّ , صَحَابِيٌّ مَشْهُورٌ بِكُنْيَتِهِ , وَقِيلَ اِسْمُهُ مَسْرُوحٌ بِمُهْمَلَاتٍ , أَسْلَمَ بِالطَّائِفِ ثُمَّ نَزَلَ الْبَصْرَةَ . ‏
    ‏قَوْلُهُ : ( قَالَ الْإِشْرَاكُ بِاَللَّهِ ) ‏
    ‏هُوَ جَعْلُ أَحَدٍ شَرِيكًا لِلْآخَرِ وَالْمُرَادُ هَاهُنَا اِتِّخَاذُ إِلَهٍ غَيْرِ اللَّهِ وَأَرَادَ بِهِ الْكُفْرَ , وَاخْتَارَ لَفْظَ الْإِشْرَاكِ لِأَنَّهُ كَانَ غَالِبًا فِي الْعَرَبِ ‏
    ‏( وَعُقُوقُ الْوَالِدَيْنِ ) ‏
    ‏أَيْ قَطْعُ صِلَتِهِمَا مَأْخُوذٌ مِنْ الْعَقِّ وَهُوَ الشَّقُّ وَالْقَطْعُ , وَالْمُرَادُ عُقُوقُ أَحَدِهِمَا , قِيلَ هُوَ إِيذَاءٌ لَا يُتَحَمَّلُ مِثْلُهُ مِنْ الْوَلَدِ عَادَةً , وَقِيلَ عُقُوقُهُمَا مُخَالَفَةُ أَمْرِهِمَا فِيمَا لَمْ يَكُنْ مَعْصِيَةً وَفِي مَعْنَاهُمَا الْأَجْدَادُ وَالْجَدَّاتُ ثُمَّ اِقْتِرَانُهُ بِالْإِشْرَاكِ لِمَا بَيْنَهُمَا مِنْ الْمُنَاسَبَةِ , إِذْ فِي كُلِّ قَطْعِ حُقُوقٍ السَّبَبُ فِي الْإِيجَادِ وَالْإِمْدَادِ إِنْ كَانَ ذَلِكَ لِلَّهِ حَقِيقَةً وَلِلْوَالِدَيْنِ صُورَةً , وَنَظِيرُهُ قَوْلُهُ تَعَالَى : { وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا } صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَوْلُهُ عَزَّ وَجَلَّ { أَنْ اُشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْك } ‏
    ‏( وَشَهَادَةُ الزُّورِ ) ‏
    ‏أَيْ الْكَذِبُ وَسُمِّيَ زُورًا لِمَيَلَانِهِ عَنْ جِهَةِ الْحَقِّ ‏
    ‏( وَقَوْلُ الزُّورِ ) ‏
    ‏شَكٌّ مِنْ الرَّاوِي ‏
    ‏( حَتَّى قُلْنَا لَيْتَهُ سَكَتَ ) ‏
    ‏أَيْ شَفَقَةً وَكَرَاهِيَةً لِمَا يُزْعِجُهُ . وَفِيهِ مَا كَانُوا عَلَيْهِ مِنْ كَثْرَةِ الْأَدَبِ مَعَهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , وَالْمَحَبَّةُ لَهُ وَالشَّفَقَةُ عَلَيْهِ , وَتَقَدَّمَ هَذَا الْحَدِيثُ فِي بَابِ عُقُوقِ الْوَالِدَيْنِ مِنْ أَبْوَابِ الْبِرِّ وَالصِّلَةِ . ‏
    ‏قَوْلُهُ : ( هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ ) ‏
    ‏وَأَخْرَجَهُ الْبُخَارِيُّ وَالنَّسَائِيُّ . ‏


    ¤ الحديث ¤
    ألا أنبئكم ...

    عن أبي بكرة رضي الله عنه قال :
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { ألا أنبئكم بأكبر الكبائر ؟ - ثلاثا - قلنا : بلى يا رسول الله ،قال : الإشراك بالله ، وعقوق الوالدين وكان متكئا فجلس ، وقال : ألا وقول الزور ، وشهادة الزور ،فما زال يكررها حتى قلنا : ليته سكت . }
    رواه البخاري -

    ¤ شرح حديث ¤

    حديث أنبئكم بأكبر الكبائر
    * الحديث فيه مسائل : :
    الأولى :
    قد يدل الحديث على انقسام الذنوب إلى صغائر وكبائر وعليه أيضا يدل قوله تعالى{ إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه }
    وفي الاستدلال بهذا الحديث على ذلك نظر ; لأن من قال " كل ذنب كبيرة "
    فالكبائر والذنوب عنده متواردان على شيء واحد فيصير كأنه قيل : ألا أنبئكم بأكبر الذنوب .
    وعن بعض السلف : أن كل ما نهى الله عز وجل عنه فهو كبيرة . وظاهر القرآن والحديث :على خلافه ولعله أخذ " الكبيرة " باعتبار الوضع اللغوي ونظر إلى عظم المخالفة للأمر والنهي
    وسمى كل ذنب كبيرة .

    حديث أنبئكم بأكبر الكبائر
    الثانية :
    يدل على انقسام الكبائر في عظمها إلى كبير وأكبر ، لقوله عليه السلام " ألا أنبئكم بأكبر الكبائر ؟ "
    وذلك بحسب تفاوت مفاسدها ولا يلزم من كون هذه أكبر الكبائر : استواء رتبها أيضا في نفسها فإن
    الإشراك بالله : أعظم كبيرة من كل ما عداه من الذنوب المذكورة في الأحاديث التي ذكر فيها الكبائر .

    حديث أنبئكم بأكبر الكبائر
    الثالثة :
    اختلف الناس في الكبائر فمنهم من قصد تعريفها بتعدادها وذكروا في ذلك أعدادا من الذنوب ،
    ومن سلك هذه الطريقة فليجمع ما ورد في ذلك في الأحاديث ، إلا أنه لا يستفيد بذلك الحصر
    ومن هذا قيل : إن بعض السلف قيل له " إنها سبع " فقال " إنها إلى السبعين أقرب منها إلى السبع " .
    ومنهم من سلك طريق الحصر بالضوابط فقيل عن بعضهم : إن كل ذنب قرن به وعيد أو لعن ، أو حد :فهو من الكبائر ، فتغيير منار الأرض : كبيرة لاقتران اللعن به وكذا قتل المؤمن ، لاقتران الوعيد به والمحاربة ، والزنا ، والسرقة والقذف ، كبائر ، لاقتران الحدود بها ، واللعنة ببعضها .

    وسلك بعض المتأخرين طريقا فقال : إذا أردت معرفة الفرق بين الصغائر والكبائر : فأعرض مفسدة الذنب على مفاسد الكبائر المنصوص عليها فإن نقصت عن أقل مفاسد الكبائر ،
    فهي من الصغائر وإن ساوت أدنى مفاسد الكبائر ، أو أربت عليه فهي من الكبائر ، وعد من الكبائر : شتم الرب تبارك وتعالى ، أو الرسول ، والاستهانة بالرسل ، وتكذيب واحد منهم ، وتضميخ الكعبة بالعذرة وإلقاء المصحف في القاذورات فهذا من أكبر الكبائر ولم يصرح الشرع
    بأنه كبيرة .


    وهذا الذي قاله داخل عندي فيما نص عليه الشرع بالكفر إن جعلنا المراد بالإشراك بالله :
    مطلق الكفر ، على ما سننبه عليه ، ولا بد مع هذا - من أمرين :
    أحدهما : أن المفسدة لا تؤخذ مجردة عما يقترن بها من أمر آخر فإنه قد يقع الغلط في ذلك . ألا ترى
    أن السابق إلى الذهن : أن مفسدة الخمر : السكر وتشويش العقل ؟ فإن أخذنا هذا بمجرده لزم منه
    أن لا يكون شرب القطرة الواحدة كبيرة ، لخلائها عن المفسدة المذكورة ، لكنها كبيرة فإنها -
    وإن خلت عن المفسدة المذكورة - إلا أنه يقترن بها مفسدة الإقدام والتجري على شرب الكثير
    الموقع في المفسدة فبهذا الاقتران تصير كبيرة .

    حديث أنبئكم بأكبر الكبائر
    والثاني : أنا إذا سلكنا هذا المسلك فقد تكون مفسدة بعض الوسائل إلى بعض الكبائر مساويا
    لبعض الكبائر ، أو زائدا عليها ، فإن من أمسك امرأة محصنة لمن يزني بها ، أو مسلما معصوما
    لمن يقتله فهو كبيرة أعظم مفسدة من أكل مال الربا ، أو أكل مال اليتيم وهما منصوص عليهما ،
    وكذلك لو دل على عورة من عورات المسلمين تفضي إلى قتلهم ، وسبي ذراريهم ، وأخذ أموالهم
    كان ذلك أعظم من فراره من الزحف ، والفرار من الزحف منصوص عليه دون هذه ، وكذلك تفعل -
    على هذا القول الذي حكيناه من أن الكبيرة ما رتب عليها اللعن ، أو الحد ، أو الوعيد - فتعتبر المفاسد
    بالنسبة إلى ما رتب عليه شيء من ذلك ، فما ساوى أقلها ، فهو كبيرة وما نقص عن ذلك فليس بكبيرة .

    حديث أنبئكم بأكبر الكبائر
    الرابعة :
    قوله عليه السلام " الإشراك بالله " يحتمل أن يراد به : مطلق الكفر ، فيكون تخصيصه بالذكر لغلبته في الوجود ، لا سيما في بلاد العرب ، فذكر تنبيها على غيره . ويحتمل أن يراد به : خصوصه ، إلا أنه يرد على هذا الاحتمال : أنه قد يظهر أن بعض الكفر أعظم قبحا من الإشراك ،وهو كفر التعطيل . فبهذا يترجح الاحتمال الأول .

    حديث أنبئكم بأكبر الكبائر
    الخامسة :
    عقوق الوالدين معدود من أكبر الكبائر في هذا الحديث ولا شك في عظم مفسدته ،لعظم حق الوالدين إلا أن ضبط الواجب من الطاعة لهما ، والمحرم من العقوق لهما : فيه عسر ، ورتب العقوق مختلفة قال شيخنا الإمام أبو محمد بن عبد السلام : ولم أقف في عقوق الوالدين ،
    ولا فيما يختصان به من الحقوق ، على ضابط أعتمد عليه . فإن ما يحرم في حق الأجانب :
    فهو حرام في حقهما ، وما يجب للأجانب :
    فهو واجب لهما فلا يجب على الولد طاعتهما في كل ما يأمران به ،
    ولا في كل ما ينهيان عنه باتفاق العلماء ، وقد حرم على الولد السفر إلى الجهاد بغير إذنهما ، لما يشق عليهما من توقع قتله ، أو قطع عضو من أعضائه ، ولشدة تفجعهما على ذلك ،وقد ألحق بذلك كل سفر يخافان فيه على نفسه ، أو على عضو من أعضائه وقد ساوى الوالدان
    الرقيق في النفقة والكسوة والسكنى . انتهى كلامه .


    ¤ أحبكن في الله ¤


    = 350) this.width = 350; return false;">

  4. #14
    مشرفة تحفيظ قرءان ومشرفة قسم الميراث والتجويد ام حاتم الاثريه داعية متدربة ( مسكية مبتدئة )
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    رياض الجنة
    المشاركات
    2,044
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: ¤°¤ (ألا أعلمكم، ألا أُخْبِرُكُم... ألا أدُلُّكُم...؟) حديث وخبر على لسان سيد الب



    ¤°¤ جديد المسكيات:(ألا أُخْبِرُكُم... ألا أدُلُّكُم...؟) حديث وخبر على لسان سيد البشر صلى الله عليه وسلم ¤°¤
    الحمد لله الذي شرح صدور أهل الإسلام للهدى، ونكت في قلوب أهل الطغيان فلا تعي الحكمة أبدا، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له إلهًا أحدا فردًا صمدا، لم يتخذ صاحبة ولا ولدا، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله ما أعظمه عبدًا وسيدا، وأكرمه أصلًا ومحتدا، وأبهره صدرًا وموردا، وأطهره مضجعًا ومولدا، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه غيوث الندى، وليوث العدى، صلاة وسلامًا دائمين من اليوم إلى أن يُبعث الناس غدا.
    أما بعد:

    ~ نواصل بفضل الله ومنته سبحانه، مع حديث جديد: جعلنا الله وإياكن {ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه} وصلى الله وسلم على نبراس الهدى و الرشاد نبينا و أسوتنا خير العباد و على آله وصحبه ما أمطرت سحب و سال واد.


    ¤ الحديث ¤
    ألا أخبركم ,,

    عن ابي واقد الليثي : ان رسول الله () بينما هو جالس في المسجد والناس معه اذ اقبل ثلاثة نفر ، فأقبل اثنان الى رسول الله () وذهب واحد قال: فوقفا على رسول الله () فإما احدهما فرأى فرجة في الحقة فجلس فيها واما الآخر فجلس خلفهم واما الثالث فأدبر ذاهبا ، فلما فرغ رسول الله () قال : " ألا اخبركم عن النفر الثلاثة ؟ اما احدهم فأوى الى الله فآواه الله وأما الآخر فاستحيا فاستحيا الله منه ، واما الآخر فأعرض فأعرض الله عنه " رواه الشيخان


    ¤ شرح حديث ¤




    قال الحافظ رحمه الله ( قوله " فوقفا " زاد اكثر رواة الموطأ <فلما وقفا سلما> ولم يذكر المصنف (البخاري) وفي الصلاة السلام ، كذا في رواية مسلم ، ويستفاد منه ان الداخل يبدأ بالسلام وان القائم يسلم على القاعد وانما لم يذكر رد السلام عليهما اكتفاء بشهرته ، او يستفاد منه ان المستغرق في العبادة يسقط عنه الرد . ولم يذكر انهما صليا تحية المسجد وإما لكون ذلك كان قبل ان تشرع او كانا على غير وضوء او وقع فلم ينقل للاهتمام بغير ذلك من القصة او كان في غير وقت تنفل قاله القاضي عياض بناء على مذهبه في انها لا تصلى في الاوقات المكروهة .

    قوله " فرجة " بالضم والفتح معا هي الخلل بين الشيئين ، " الحلقة " كل شيء مستدير خالي الوسط والجمع{حلق} وفيه استحباب التحليق في مجالس الذكر والعلم وفيه ان من سبق الى موضع منها كان احق به )ا.هـ.

    قوله " وأما الآخر " قال الاستاذ محمد فؤاد عبد الباقي (هنا دليل اللغة الفصيحة الصحيحة انه يجوز في الجماعة ان يقال في غير الأخير منهم ، الآخر فيقال حضرني الثلاثة . اما احدهم فقرشي واما الآخر فأنصاري واما الآخر فتيمي . وقد زعم بعضهم انه لا يستعمل الآخر الا في الآخِر خاصة . وهذا الحديث صريح في الرد عليه )ا.هـ

    قوله " آوى الى الله فآواه الله " قال القاضي عياض (أي لجأ إليه ، ومعناه عندي هنا : دخل مجلس ذكر الله او دخل مكان رسوله ومجمع اوليائه ، وانضم اليه لدخوله الحلقة ، وقربه من نبيه )ا.هـ

    قوله "فآواه الله" (أي جازاه بنظير فعله بأن ضمه الى رحمته وضوانه وفيه استحباب الادب في مجالس العلم وفضل سد خلل الحقة كما ورد الترغيب في سد خلل الصفوف في الصلاة وجواز التخطي لسد الخلل ما يؤذ فإن خشي استحب الجلوس حيث ينتهي كما فعل الثاني وفيه الثناء على من زاحم في طلب الخير )فتح الباري

    (وقوله في الذي جلس خلف الحلقة "وأما الآخر فاستحيا" : اي ترك المزاحمة والتخطي كما فعل الآخر حياءً من النبي () وممن حضر او استحيا من النبي () ان يعرض ويذهب كما فعل الآخر )"اكمال المعلم" للقاضي عياض

    قوله "فأعرض الله عنه" قال الشيخ عبد الرحمن البراك (ذكر الاستحياء والاعراض في هذا الحديث دليل على ان الجزاء من جنس العمل )

    (وفي الحديث ابواب من الفقه والعلم ومنها : جواز الاخبار عن اهل المعاصي واحوالهم للزجر عنها ، وإن كان الثالث منافقا او كافرا، وان ذلك لا يعد من الغيبة ، وانما فعل ذلك لضرورة فليس في ذلك اخبار عن شيء لم يعرفه الحاضرون ، انما اخبر عن خيبته من الاجر الذي حصل لصاحبيه والثواب الذي حصلاه دونه .

    وفي الحديث فضل ملازمة حلق العلم والذكر وجلوس العالم المذكر في المسجد وفيه الثناء على المستحي والجلوس حيث ينتهي به المجلس )
    "اكمال المعلم ، فتح الباري ".

    والله اعلم ، والحمد لله رب العالمين .
    = 350) this.width = 350; return false;">

  5. #15
    مشرفة استراحة المسك ومشرفة تحفيظ ام ربيع داعية متدربة ( مسكية مبتدئة )
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    الدولة
    أرض يُعبدُ فيها الله
    المشاركات
    2,772
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: ¤°¤ (ألا أعلمكم، ألا أُخْبِرُكُم... ألا أدُلُّكُم...؟) حديث وخبر على لسان سيد الب

    بارك الله فيك معلمتي ونفع بك وفتح عليك
    فتوح العارفين


  6. #16
    مشرفة تحفيظ قرءان ومشرفة قسم الميراث والتجويد ام حاتم الاثريه داعية متدربة ( مسكية مبتدئة )
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    رياض الجنة
    المشاركات
    2,044
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: ¤°¤ (ألا أعلمكم، ألا أُخْبِرُكُم... ألا أدُلُّكُم...؟) حديث وخبر على لسان سيد الب


    ¤°¤ جديد المسكيات:(ألا أُخْبِرُكُم... ألا أدُلُّكُم...؟) حديث وخبر على لسان سيد البشر صلى الله عليه وسلم ¤°¤
    الحمد لله الذي شرح صدور أهل الإسلام للهدى، ونكت في قلوب أهل الطغيان فلا تعي الحكمة أبدا، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له إلهًا أحدا فردًا صمدا، لم يتخذ صاحبة ولا ولدا، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله ما أعظمه عبدًا وسيدا، وأكرمه أصلًا ومحتدا، وأبهره صدرًا وموردا، وأطهره مضجعًا ومولدا، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه غيوث الندى، وليوث العدى، صلاة وسلامًا دائمين من اليوم إلى أن يُبعث الناس غدا.
    أما بعد:
    ~ نواصل بفضل الله ومنته سبحانه، مع حديث جديد: جعلنا الله وإياكن {ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه} وصلى الله وسلم على نبراس الهدى و الرشاد نبينا و أسوتنا خير العباد و على آله وصحبه ما أمطرت سحب و سال واد.

    ¤ الحديث ¤
    ألا أنبئكم ,,

    ~ عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ألا أنبئكم بخير أعمالكم، وأزكاها عند مليككم، وأرفعها في درجاتكم، وخير من إنفاق الذهب والورق، وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم، قالوا: بلى، قال: ذكر الله)؛ "قال معاذ بن جبل: ما شيء أنجى من عذاب الله من ذكر الله" [رواه أحمد بإسناد حسن وابن أبي الدنيا والترمذي وابن ماجه والحاكم والبيهقي وقال الحاكم صحيح وصححه الألباني: المشكاة: 2269 - صحيح الترغيب: 228/2].

    ¤ شرح حديث ¤

    ~ قال الطيبي : ... ( قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( ألا أنبئكم ) : أي : ألا أخبركم ( بخير أعمالكم ) : أي : أفضلها ( وأزكاها ) : أي : أنماها وأنقاها ( عند مليككم ؟ ) : أي : في حكم ربكم ( وأرفعها في درجاتكم ؟ وخير لكم من إنفاق الذهب والورق ؟ ) : بكسر الراء ، ويسكن أي : الفضة ، في مرضاة الله ( وخير لكم من أن تلقوا عدوكم ) : أي : خير من بذل الأموال والأنفس في سبيل الله بأن تجاهدوا الكفار ( تضربوا أعناقهم ) : أي : أعناق بعضهم ( ويضربوا ) : أي : بعضهم ( أعناقكم ؟ ) وهذا تصوير لأعلى مراتب المجاهدة .


    ~ : قال الطيبي : قوله : " وخير " مجرور عطفا على خير أعمالكم من حيث المعنى ؛ لأن المعنى ألا أنبئكم بما هو خير لكم من بذل أموالكم وأنفسكم في سبيل الله .

    ~ وقال ابن حجر :عطف على خير أعمالكم عطف خاص على عام ؛ لأن الأول خير الأعمال مطلقا ، وهذا خير من بذل الأموال والأنفس ، أو عطف مغاير بأن يراد بالأعمال الأعمال اللسانية ، فيكون ضد هذا ، لأن بذل الأموال والنفوس من الأعمال الفعلية اهـ . ومراده بضده مغايره .

    ( قالوا : بلى . قال : ذكر الله ) : قال ابن الملك : المراد الذكر القلبي ، فإنه هو الذي له المنزلة الزائدة على بذل الأموال والأنفس ؛ لأنه عمل نفسي ، وفعل القلب الذي هو أشق من عمل الجوارح ، بل هو الجهاد الأكبر ، لا الذكر باللسان المشتمل على صياح وانزعاج وشدة تحريك العنق واعوجاج كما يفعله بعض الناس زاعمين أن ذلك جالب للحضور ، وموجب للسرور ، - حاشا لله - بل سبب الغيبة والغرور اهـ .

    ولا شك أن الذكر يطلق على الجناني وعلى اللساني ، وأن المدار على القلب الذي يتقلب بسبب ذكر المذكور من الغيبة إلى الحضور ، وإنما اللفظي وسيلة ، ولحصول الوصول وصلة ، واختلف المشايخ في أيهما أفضل بالنسبة إلى المبتدئ ؟ وإن كان ينتهي المنتهي أيضا إلى الذكر القلبي ، وأما الأمور البدعية والأغراض الدنيوية ، فخارجة عن الأنواع الذكرية ، ولا ريب أن الجمع بينهما أكمل ، وفي تحصيل المثوبة أفضل . والظاهر أنه المراد هنا ؛ لأن المجاهد المذكور والمقاتل المشكور لا يخلو عن الذكر القلبي ، اللهم إلا أن يقال : المراد أن ذكره القلبي الذي هو الجهاد الباطني أفضل من مضاربته التي هي الجهاد الظاهري ، فيكون الحديث نظير قوله - صلى الله عليه وسلم - : " لو أن رجلا في حجره دراهم يقسمها وآخر يذكر كان الذاكر لله أفضل " كما رواه الطبراني عن أبي موسى، فاندفع ما تحير فيه ابن حجر حيث قال : "وكون الذكر الشامل للقرآن خيرا من بقية الأعمال اللسانية ظاهر ، ومن إنفاق الأموال وبذل النفوس لله مشكل إذ قضية كلام أئمتنا العكس" اهـ .

    ولدفع هذا الإشكال وما يترتب عليه من المقام، قال شيخ الإسلام عز الدين بن عبد السلام في قواعده :"هذا الحديث مما يدل على أن الثواب لا يترتب على قدر النصب في جميع العبادات ، بل قد يأجر الله تعالى على قليل الأعمال أكثر مما يأجر على كثيرها ، فإذا الثواب يترتب على تفاوت الرتب في الشرف" اهـ، وهو القول الحق .

    ~ وأما قول ابن حجر :إنه جرى على الأخذ بظاهر الحديث مع قطع النص عن مقتضى كلام الأئمة ، فهو تقليد مطلق ، ثم أغرب وقال : الإنفاق يقطع داء البخل ، وبذل النفس يقطع داء الجبن ، وإدمان الذكر لا يقطع شيئا من هذين الداءين اللذين لا أخبث منهما ، بل لا يجدي إلا حد المقصود اهـ . وهو مبني على غفلته عن معنى الذكر وحقيقته ، فإنه لا يرتفع جميع العلل الظاهرة والباطنة إلا بالذكر المؤثر في القلب الذي هو سلطان الأعضاء ، ومنه ينشأ بذل الأموال والأنفس وغيرها ، وبدونه إنما هو خسارة مال وضياع نفس لا فائدة فيهما ، حيث لا تقرب بهما [مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح].

    والله تعالى أعلم.

    ¤ أحبكن في الله ¤

    التعديل الأخير تم بواسطة ام حاتم الاثريه ; 10-14-2012 الساعة 03:26 PM
    = 350) this.width = 350; return false;">

  7. #17
    حاملة المسـك عاشقة غزة داعية متدربة ( مسكية مبتدئة )
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    444
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: ¤°¤ (ألا أعلمكم، ألا أُخْبِرُكُم... ألا أدُلُّكُم...؟) حديث وخبر على لسان سيد الب

    بارك الله فيك ونفع بك
    مواضيعك في غاية الاهمية والافادة
    جزاك الله خير الجزاء


  8. #18
    مشرفة تحفيظ قرءان ومشرفة قسم الميراث والتجويد ام حاتم الاثريه داعية متدربة ( مسكية مبتدئة )
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    رياض الجنة
    المشاركات
    2,044
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: ¤°¤ (ألا أعلمكم، ألا أُخْبِرُكُم... ألا أدُلُّكُم...؟) حديث وخبر على لسان سيد الب

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشقة غزة مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك ونفع بك

    مواضيعك في غاية الاهمية والافادة

    جزاك الله خير الجزاء
    وفيك يبارك الرحمن
    جزيت خيرا أختي عاشقة غزة
    = 350) this.width = 350; return false;">

  9. #19
    مشرفة تحفيظ قرءان ومشرفة قسم الميراث والتجويد ام حاتم الاثريه داعية متدربة ( مسكية مبتدئة )
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    رياض الجنة
    المشاركات
    2,044
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: ¤°¤ (ألا أعلمكم، ألا أُخْبِرُكُم... ألا أدُلُّكُم...؟) حديث وخبر على لسان سيد الب

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم رهام مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك أختي أم حاتم ياحاملة المسك وأحبك الله الذي أحبتتنا فيه وجمعناعلى منابر من نور
    ورفعك بهذا الجهد درجات iccccccc
    وفيك يبارك الرحمن أختي أم رهام
    سعيدة بمرورك

    iccccccc
    = 350) this.width = 350; return false;">

  10. #20
    مشرفة تحفيظ قرءان ومشرفة قسم الميراث والتجويد ام حاتم الاثريه داعية متدربة ( مسكية مبتدئة )
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    رياض الجنة
    المشاركات
    2,044
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: ¤°¤ (ألا أعلمكم، ألا أُخْبِرُكُم... ألا أدُلُّكُم...؟) حديث وخبر على لسان سيد الب

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام ربيع مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك معلمتي ونفع بك وفتح عليك

    فتوح العارفين

    غاليتي ام ربيع سعيدة بك وبمرورك العطر
    لا حرمت صحبتك يا غالية
    = 350) this.width = 350; return false;">

+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
تصميم onlyps لخدمات التصميم